English
  المركز الاعلامي
مقابلات
اخبارنا
الأرشيف
اخبار الصحف
معارض
الملحق الصحفي العقاري
  الأرشيف الرئيسية    المركز الاعلامي    الأرشيف

23-05-2012



الدمام – تقرير- عبدالله الفيفي يعتقد الكثير من المراقبين والمتابعين للقطاع العقاري في المنطقة الشرقية أن القطاع مقبل على فترة ركود موسمية قد تستمر قرابة الثلاثة أشهر مقرونة بثبات في الأسعار في غالبية المناطق بالشرقية ، باستثناء تلك التي تعرضت لحركة تغيير في الأسعار خلال الفترة الماضية كمنطقة الراكة وغرب الدمام موضحين أن التمويل لا زال هو العثرة الأهم الواقفة أمام تملك المواطنين لوحدات سكنية في ظل الأسعار المرتفعة في الوقت الراهن . وأكدوا على أن القطاع المصرفي لا زال أمامه الكثير من المهام للمساهمة بحق في القطاع الإسكاني في المملكة وأنه يساهم بخجل مما يزيد من صعوبة موقف القطاع أمام تملك الوحدات السكنية للمواطنين . يقول المهندس حامد بن حمري الرئيس التنفيذي لشركة تمكين العقارية إن القطاع العقاري في المملكة يمر بعدة ظروف وعوامل داخلية وخارجية كانت ذات أبعاد في التأثير على القطاع العقاري وخصوصا الإسكاني في المملكة من أهمها أحداث الاقتصاد العالمي وعوامل أخرى داخلية كسوق الأسهم وحركة المصارف وأن ما يدور في منطقة اليورو من تقلبات اقتصادية وعدم استقرار مالي ووجود الكثير من التخوفات من هذه الاقتصادات لها تأثير على الاقتصاد العالمي وإن لم يكن بشكل مباشر إلا أن رؤوس الأموال تتأثر بالمتغيرات الاقتصادية والإقليمية . وأوضح ابن حمري أن القطاع الإسكاني لا زال ينتظر الكثير من القطاع المصرفي والذي بدا دوره خجولا لا يواكب التطلعات بداخل الوسط العقاري في المملكة في ظل غياب التفسيرات التي توضح سر هذا الإحجام عن ضخ المزيد من رؤوس الأموال بداخل القطاع العقاري . من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة إعمار عبدالهادي فهد القحطاني إن مؤشرات الطلب على الوحدات السكنية في المنطقة الشرقية لا زالت في تصاعد مستمر وأن الطلب هو المهيمن على السوق السكنية في المنطقة الشرقية ، إلا أن الأسعار المرتفعة والمبالغ فيها ظلت حاجزاَ منيعاَ أمام تملك الكثير من المواطنين لوحدات سكنية . كما اوضح القحطاني أنه لم يسجل أي هبوط في الأسعار خلال الثلاثة أشهر الماضية باستثناء قطاع الأراضي لا سيما المنح الحكومية والتي شهدت انخفاضا مقداره 20% سجلته في الفترة الماضية . أما الوحدات السكنية فقد مرت بارتفاعات طفيفة في عدة مناطق محدودة في المنطقة الشرقية كحي الراكة وغرب الدمام والذي شهد ارتفاعات في أسعار الوحدات السكنية لامست 25 %، وأن متر الأرض تضاعف من 1500 ريال إلى 2100 ريال ، وفي غرب الدمام فقد وصل متر الأرض إلى 1000 ريال بعدما كان 800 ريال . وتوقع القحطاني أن يكون توجه القطاع في الفترة القادمة إلى الركود الموسمي والذي يمر به سنوياَ نتيجة ابتعاد أصحاب القرار وسفر الكثيرين وتأجيل قرارات كثير من الأسر السعودية في تملك الوحدات السكنية ، كما أن هنالك عودة على رأي الكثيرين في القطاع العقاري بعد عيد الفطر المبارك من سوق الأسهم إلى القطاع العقاري مما يشكل بدء الحراك الموسمي للقطاع العقاري .
 
 
2010 © جميع الحقوق محفوظة شركة عبدالله محمد بن سعيدان وأولاده |